ياأمير قبلة المسلمين: تعال نعقل ساعة !

تقييم القراء: / 196
ضعيفجيد 

الحمد لله الرفيق الذي يحب الرفق ، ويعطي على الرفق ما لا يعطي على العنف، وما لا يعطي على ما سواه، والصلاة والسلام على الرسول القائل: (إِنَّ الرِّفْقَ لا يَكُونُ فِي شَيْءٍ إِلا زَانَهُ وَلا يُنْزَعُ مِنْ شَيْءٍ إِلا شَانَهُ) وبعد:

 

فإننا بحمد الله ما تكلمنا ولا كتبنا ولا تحركنا إلا بنية الإصلاح والنصيحة وكيف نزكي أنفسنا ونحن الخطاؤون، لا نملك إلا الإنكار بالقلم واللسان مستأنسين بقوله تعالى ( يا بني أقم الصلاة وأمر بالمعروف وانه عن المنكر واصبر على ما أصابك إن ذلك من عزم الأمور) لا نلتفت إلى بنيات الطريق ولا المنافقين ولا من في قلوبهم مرض ممن يقفزون على النوايا ويحملون الكلام فوق ما يحتمل فلنتجاوز أولئك المرضى، ولنخاطب سمو الأمير خالد بن فيصل بن عبد العزيز خطاب العقل والتؤدة والمنطق سائلين الله تعالى هدايته للحق، فالحق الذي يجريه الله على يديه أحب إلينا من حق يدفع إليه دفعاً، وديننا يأمرنا باحترام ذي الشيبة المسلم، وهو المعني أولاً وآخراً بالحدث، وعتب الأمة عليه كان عادلاً ومبرراً لما بدر منه في حقها، ومن رجل في موقعه، أليس هو الذي ولاه الله إمارة أقدس بقاع الأرض، ونجل رائد التضامن الاسلامي، ويعمل تحت قيادة دولة قامت أساساً على القرآن الذي هبت الأمة لنصرته من قراره، وحتى نلجم قطاع الطرق الفكرية حجراً بأننا لسنا نحمل تصورات مسبقة عنه كما يظنون فإننا نشهد مع غيرنا أن للرجل إيجابيات ليس هذا مقام ذكرها وأخرها تميزاً تواجده غير المسبوق في مشاعر الحج، مما يشهد به ويشكر له كل من له عين منصفة وميزان عدل فلم يحدث أن أميراً لمنطقة مكة تواجد وتابع مثل متابعته ميدانياً، وبالطبع كل ذلك تحت قيادة الرجل المعروف رجل الحج والأمن في المملكة قاطبة وفقه الله لكل خير ونصر به العباد والبلاد، وما شهدنا إلا بما علمنا وما كنا للغيب حافظين.

 

لكن ما أن قفلنا من الحج راجعين إلى أهلينا آيبين تائبين عابدين لربنا حامدون، حتى وجدنا الصحافة الرسمية والإنترنت مليئة بصراخات (الخويا) و(الخويات)؛ جماعة (سم طال عمرك على الحق والباطل) ممن لم يدركوا تحديات المرحلة وتغيرات الأوضاع، الآكلين دماء الشعب، الشاربين لحوم الأمة، اللاهثين وراء الأعطيات والمنح والجاه والتزلف (فويل لهم مما كتبت أيديهم وويل لهم مما يكسبون) هبوا للدفاع الأعمى، لم يدركوا حقيقة نزاع الفئتين ونسوا أن الأمة كلها قد هبت للإبقاء على مزامير آل داود تصدح في جنبات بيت الله الحرام بعد أن خنقها الأمير بقراره، فلسنا ضد شخصه ولا الدخول في خصوصياته معاذ الله، لكن هؤلاء (الخويا والخويات) بلغوا من الجبن درجة لا يستطيعون الخلاص منها، فأردوا الأمة الشجاعة أن تنزل من قممها الكريمة إلى حضيضهم الجبان وتترك الآفاق الربانية الحرة الفسيحة التي فيها يخشى الله وحده مع ( الذين يبلغون رسالات الله ويخشونه ولا يخشون أحداً إلا الله ) والدنيا بما فيها تتصاغر عند أمر رب السموات أو نهيه أو احترام كتابه، والبعض كلما رأى حراً صادقاً ناصحاً اتهمه بالتأليب على ولاة الأمر! ظناً منهم أن في هذه الفرية ترويع للمحتسبين، ألا شاهت الوجوه!! خابوا وخسروا بظنهم هذا، قرآننا وديننا وقبلتنا عند الذين يخشون ربهم بالغيب أغلى عندهم من (ستين ألف ولي أمر- لا يأتمر بأمر الله ولا ينتهي عند نهيه- إن وجد) وهذا ليس مبالغة لأن ولي الأمر في الإسلام لا قيمة له إذا لم يلتزم بأمر الله الذي منحه هذه الشرعية وأوجب طاعته بالمعروف، وإلا فلا طاعة لمخلوق في معصية الخالق، وهذا الذي لا يدركه المرتزقة الممكنون من الصحافة، ظناً منهم أننا سنتوقف أو نتردد في الإنكار على الأمير والنصيحة له عندما استغضب الغيارى، أما علموا أنه لو فرضنا جدلاً أن هذا القرار صدر من ولي الأمر بنفسه لوجب علينا الإنكار، بل الأمر في حق ولي الأمر أكبر وأشد منه في حق أمير منطقة، لأن هناك عقوداً وعهوداً وبيعة شرعية لها شروطها بمثابة عقد، من حق كل طرف مطالبة من يخل ببنوده، مع العلم أن الدولة بحمد الله منذ تأسيسها وهي على خلاف ما ذهب إليه الأمير بقراره مائة وثمانين درجة فهي التي خدمت البيت الحرام، وطبعت القرآن ونشرته في الأمصار، وهذا ما جعل بعض المخلصين لها يستنكرون على الأمير مافعل، و يستغربون صمت الدولة تجاهه.

 

أيها الأميرالكريم: قبل الدخول في صلب الموضوع معك لابد من مصارحتك في آفة الآفات، نحن معك بضرورة الحزم والضبط الإداري الذي تتطلع إليه، لكن ألا تتفق معي بأن الحزم لا يتعارض مع التواضع؟ فسيد المتواضعين هو سيد الأولين والآخرين ولا أحد يزايد عليه في الحزم والضبط، ومن قبلك المؤسس العظيم ووالدك والملك فهد وخادم الحرمين، نماذج من الحزم والهيبة، لكن مع تواضعٍ سجله التاريخ لهم عند تعاملهم مع الشعب، فإلى متى وأنت ترى أنك لا تسئل عما تفعل؟ ولا ترجع عما تقرر؟ وليس في الخلق من هو أعلم منك ولا أدرى منك؟ يا سمو الامير: ألست بشراً؟ هل نزلت عند رأي أحد يوماً في أمر دنيا أو دين؟ هل تعلم أن هدهداً جاء إلى نبي الله سليمان وقد أحاط بما لم يحط به؟ هل تعلم أن النبي صلى الله عليه وسلم أقر الحق من شيطان أبي هريرة؟ وأنه نزل عند رأي الحباب بن المنذر في بدر بعد أن نزل منزلاً غير مناسب عسكرياً؟ و أنه نهى عن توبير النخل ثم تراجع بالكامل؟ فإذا سلمنا جدلاً بما تعتقده بأنك خير منا مقاماً وأحسن ندياً! فهل أنت فوق الأنبياء الذين هذا ديدنهم مع الحق إذا تبين؟ سمو الأمير الكريم أخرج قليلاً عن دائرة المجاملين لك، تذكر نفاقهم في الصحافة في عهد الملك فهد وما يكتبون الآن، وسترى ما سيكتبون مستقبلاً، واعلم أن صديقك من صدقك وصدق معك، تعال نعقل ساعة ونجرب التواضع الذي يزيد العبد عزاً في الدنيا ولآخرة، أنا على يقين بأنك تقرأ كل شي يكتب عنك وأن هذا المقال بالذات مهما تعاليت وتجاهلت -سامحك الله- فإنك ستقرأه حرفاً حرفاً، وسيتحرك دمك معه ومع كل ما كتب عنك مداً وجزراً، وهذا ليس عيباً بل هو منقبة المتابعة والتفاعل مع ما يدور والحضور في الساحة، لكن العيب كل العيبواسمح لي بذلك- أن يُجمِعَ المنصفون وهم شهود الله في أرضه على هذا التعالي والكبرياء الذي تظهر به أمام الكبير والصغير، ونظرتك الدونية لمن سواك وحرمانك نفسك البسمة، وأنت مهما علا قدرك وارتفع مقامك تبقى أميراً من بين الأمراء، وحفيداً من بين الأحفاد، فلم تخرق الأرض ولم تبلغ الجبال طولاً، صدقني أيها الامير أخاطبك بقلب صادق تربى على احترام كل من كبره سناً دون مجاملته بالحق، يحق لك أن تفخر بوالدك العظيم ونحن معك، لكن ألا ترى أيضاً أن هناك من والده عظيم أيضاً ؟ وبل هناك من والده أعظم ولم يفعل ما فعلت! وأن هناك من هو أعلم منك في كل علم علمته (وفوق كل ذي علمٍ عليم) هذه حلقات تحفيظ القرآن على سبيل المثال، ألا ترى أن طفلاً في العاشرة من عمره -الذي حرمته هذه النعمة- لديه من المعرفة في التلاوة والحفظ والتجويد والقراءات ومخارج الحروف أضعاف ما تعلمه أنت ولا أنا! ألم تسمع بطفل في العاشرة يحفظ كتاب الله كاملاً عن ظهر قلب؟ وذلك يا سمو الأمير العزيز فضل الله يؤتيه من يشاء والله ذو الفضل العظيم.

 

سمو الأمير: أنا لا أستطيع مخاطبة الأمير نايف ولا الأمير سلمانعلى سبيل المثال لا الحصر- من خلال الإنترنت، بهذا الأسلوب، أتدري لماذا؟ لأنهم يستقبلوننا ويسمعون منا ولم يمنعهم مقامهم الرفيع وقدرهم الكبير من أن يتواضعوا للناس ويسمعموا منهم ويحاوروهم حتى لو لم يتفقوا معهم وكانوا في عمر أحفادهم، والكل في مجالسهم عزيز، الأمر الذي لا يحدث معك فيما يشهد به الناس، وهذا سر مبالغة الناس في تفسير وفاة الدكتور محمد عبده يماني رحمه الله رحمة واسعة، فلنا عقول تدرك بأنك لا تتمنى له إلا الخير والسلامة بغض النظر عما حدث، وأنك لا تعلم الغيب، وأن القدر جاء في وقته ومكانه المقدر دون علمك ولا علمنا ليرفع هذا الرجل بالقرآن، لكنك أنت الذي صنعت بيئة خاصة حولك تتقبل مثل ما انتشر عنك بين الناس مما يصعب تصحيحه.

باختصار شديد : إنه القرآن يا سمو الأمير الذي يرفع الله به أقواماً ويضع به آخرين والذي تكفل الله بحفظه، والتعرض له ولو بحسن نية يوصل إلى المهالك، فلا تستغرب مواقف الغيارى لنصرته تقربا إلى الله وطلباً للسلامة في الدارين، وأتمنى تقبل كل ما كتب عنك بصدر رحب، أتفهم ثقل الكلمة الحرة عليك لكننا يا سمو الأمير في العقد الثاني من القرن الواحد والعشرين، فتح الله على الشعوب وأصبحت تتنفس الصعداء فتحملوها لتعبر عن بعض ما في نفوسها بعد أن حرمت هذا الحق عقوداً من الزمان، واليوم كل منا له مادح وقادح،والعبرة فيما يرضي ربنا فقط، وإذا كنت رائد فكر حقيقي فلتقبل بالرأي الآخر ولا تضق ذرعاً بقادحيك ولا تفرح بمادحيك، وتذكر الأمانة التي عجزت عن حملها السموات والأرض، وحملها الإنسان! و قف مع نفسك يا رعاك الله متأملاً تداعيات قرارك الذي ظلت عليه عاكفاً فإننا قد وقفنا قبل مع أنفسنا وتبين لنا عنك مايلي:

 

1- لا يخفى ضيقك ذرعاً بموجة الاعتراض العارمة من مختلف فئات المجتمع و عدم حمل الناس قرارك على المحمل الحسن، أتدري لماذا يا سمو الأمير؟ لأنك قد ملأت تأريخك بمواقف كلها لا تنسجم مع منهج الأمة ودستورها وشعاراتها الوطنية الصادقة التي سار عليها ملوك هذه البلاد منذ تأسيسها، كيف يرد حسن الظن مع رجل يتبنى الطرب والمعازف ويجاهر بها ( ولم يفكر بسعودتها طبعاً ؟) ويتنبى الفكر القومي بجمع حطمة العالم العربي ممن هم أبعد الناس عن منهج الدولة الإسلامي وخصوم والده الألداء، وبالمقابل يغلق المخيمات الصيفية الدعوية وهي سعودية مائة بالمائة، ويصرح بأنه ضد حلقات تحفيظ القرآن ويتهمها بأنها تفرخ الإرهاب! يضايقه حتى تذكير المرضى على فراش الموت بالله والآخرة، رجل يملك خلفية إدارية ثم ينتقى حلقات القرآن من بين المؤسسات والمراكز الحكومية والمدارس الأهلية والليموزين والشركات الكبرى، وينقض عليها في البلد الحرام في الشهر الحرام، دون أي اعتبار للرأي العام ولا لمبدأ التدرج الإداري الذي يدركه من لم يمارس العمل الإداري؟ بل يُؤسس قطار المشاعر في عهده ونتفاجأ بالآلاف من المصريين يعملون فيه وأولادنا يتسكعون بالبطالة، بالله عليك يا سمو الأمير أعطني منفذاً لحسن الظن بقرارك؟ وأرجوا أن نتجاوز مسألة المناورة بالعبارات والكلمات فأنت حقيقة لم تصدر أمراً بإيقاف الحلقات بل حاولت جاهداً انقاذ الموقف بعد الورطة دون التراجع عن قرارك فلم تفلح، لكن العبرة بالنتيجة فأنت قتلتها شر قتلة وأجهزت عليها بأشد من قرار إيقافها بأمرك بسعودتها بلمح البصر، مستغلاً احترام الناس للدولة وعدم تجرؤهم على المخالفة، لكنك بهذه الخطوة أعطيتهم دفعة قوية للأمام بالجرأة العامة، ومن الذي يتاح له فرصة الدفاع عن القرآن ويتردد، ألا ترى أن من بركة هذا القرآن أن صوت من يدافع عنه يصبح قوياً مهما كان مصدره ضعيفاً!!

 

2- أيها الأمير: والله ثم والله إننا نحب الدولة ونعتبرها حصن الإسلام المنيع ونستشعر المواطنة مثلك و نحب الاعتدال و نكره التطرف وننادي بالحوار وننبذ الإقصاء و نحب حسنة الدنيا دون أن نغفل حسنة الآخرة، وإننا معك في أن يتولى أبناؤنا شؤوننا ونقدر أن هناك توجيه عام للسعودة صادر من الجهات العليا ونتمى أن كل توجيه يؤخذ مأخذ الجد بما لا يتعارض مع الشرع والمصلحة، لكن لماذا انفتحت شهيتك وأنت وحدك على حلقات القرآن وحدها؟ وكيف تفسر بقاء الحلقات بحمد الله في جميع مناطق المملكة، وحمايتها من قبل أمراء المناطق أنفسهم؟ هل يعقل أن سمو النائب الثاني قد خصك بهذا التوجيه دون غيرك، وهو الذي نذر نفسه لخدمة القرآن والسنة وجعل جائزة للسنة باسمه، ويعرف عنه الشجاعة بالمواقف فلا يحتاج إلى أن يضع أحداً في الواجهة في أمر يريده، فضلاً عما لا ينسجم مع توجهاته التي هي توجهات الدولة منذ قيامها، وهو الذي يدرك مكانة الحرمين وكتاب الله في قلوب المسلمين ومالهما من استثناء خاص، وتداعيات داخلية وخارجية تجاه هذه الخطوة.

 

 

3- سمو الأمير: اسمح لي أن أتدخل فيما لايعنيني من وجهة نظركم! نحن فخورون بوجود هذه الأسرة الحاكمة بالشرع على مدى أكثر من ثلاثة قرون، لكنك تدرك جيداً أننا معشر الشعب لا خيار لنا فيمن يحكمنا إلا البيعة له بعد إعلان توليه مقاليد الحكم، والحمد لله أنه يتولانا من الأسرة خيارها، يهمنا بقاء هذه الأسرة الكريمة متماسكة ومتحدة تحت قيادة واحدة لأن قدرنا ارتبط بها، واستقرار البلد من استقرارها، ومن السهولة بمكان، استقراء ما يدور في النفوس، وهذا أمر فطري لا ننكره عليهم ولا ننازع الأمر أهله، لكننا نتطلع على قدرنا طبعاً أن يحكمنا الأفضل دائماً، و هذه البلاد اتحدت وحكمت واستقرت ضمن منهج محدد وإطار معروف وهوية أبدية خالدة، لا يحيد عنه إلا من لا يدرك حقيقة أسباب قيامها وبالتالي أسباب بقائها، والأبناء مدركون ذلك وملتزمون به، ومنهم الفيصل طيب الله ثراه، فأين أنت عن مدرسته وهو من أرسى قواعد السياسات الداخلية والخارجية لهذه الدولة على هذا الأساس وحده. أعلم أنك ربما تزدري رأي مخالفك في هذا الأمر، لكن اعتبرها وجهة نظر، قلبها في عقلك الباطني، حتى لو رفضتها علانية كعادتك في كل مناوراتك، فالغرب الذي تتلمسون رضاه يريد (الاستقرار) الداخلي لضمان مصالحه فقط، ويدرك أن ما يصلح للسعودية خلاف ما يصلح لسنغافورة، فالمستقبل في هذه البلاد سيكون لمن يضع عينه اليمنى على الداخل فيراعي رغبات مجتمعه وعلى رأسها الحفاظ على الهوية، ونصف عينه اليسرى على الخارج ويبقي النصف الآخر له لينظر بها إلى ذاته فيقومها، واضعاً نصب عينيه حادثتين: هما فنزويلا ونجاة هوجو شافيز من أنياب أمريكا بشعبه، يقابلها العراق وهلاك صدام بين أنيابها من شعبه.

 

 

4- أخير يا سمو الأمير أنت أكبر في عيون الناس من أن تدافع عنك الصحافة، رجالاً و نساءً، فلا تعتمد على غير الله وحده للخروج من هذه الأزمة فهو خيرٌ حافظاً وهو أرحم الراحمين، أرجوك ياسمو الأمير تجرد قليلاً لله من ذاتك المتضخمة ولا تنظر للمسألة بأنها تحدٍ شخصي لك أو نصر أو هزيمة، ولا تنتصر لذاتك في أمر هو لله الواحد القهار وكلنا عبيده، واعذر الأمة لغضبتها فأنت الذي استفززتها، وأقسم بالله، إن تراجعك عن هذا القرار لأجل الله وحده هو النصر الحقيقي لك، وستجد جميع الأقلام الناقمة عليك إلى صفك وستكون منك شجاعة وبعد نظر وكسباً غير مسبوق في الدنيا والآخرة، وأنت كمسلم تدرك ذلك جيداً لكنك تحسب حسابات هامشية لا تعدو كونها نفسية وذاتية لا تليق بمقام من ولاه الله إمارة أطهر بقاعه، وتشرف ملك هذه البلاد أن يتنازل عن لفظ ( جلالة) إلى لفظ (خادم) لهيبة البيت الحرام ومكانته في قلب كل مسلم ومسلمة، أعاذنا الله وإياك من الشيطان الرجيم من همزه ونفحه ونفخه، ومن أنفسنا الأمارة بالسوء، ومن قبلك خرج عمر بن الخطاب وهو على ملة الشرك ليقتل النبي وأصحابه، ورجع وقد أعزه الله بالإسلام وأعز الإسلام به ولم ينقص الفاروق أن كان كذلك فأصبح كذلك، وأنت المسلم أولاً وآخراً فالأمر في حقك أيسر و أسهل، فهل من خطوة شجاعة تجب ماقبلها منك أيها الرجل الشجاع؟.

 

أسأل الله تعالى رب العرش العظيم أن يهدينا وإياك للحق ويجعل إمكاناتك ومقدرتك في خدمة أمة الإسلام وقبلتها وكتاب ربها، وأن يأخذ بناصيتك لإعادة حلقات تحفيظ القرآن إلى ما كانت عليه وأن يعيذك من شر نفسك ومن شر شياطين الإنس والجن، وأن يبدل ما نسمعه من دعاء عليك إلى دعاء لك، وتقبل تحياتي وكل عام وأنت بخير والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

 

محسن العواجي 17/12/1431هـ

 

 

 

 

التعليقات  

 
0 #32 اليمنابوحمزة 2012-07-26 02:11
صدام حسين رحمه الله حوكم وقتل على يد امريكا وحلفائها الشيعة وشتان ما بين شخصية صدام حسين وشخصية خالد الفيصل
فيما عدا ذلك فلكلام عين الصواب
اقتبس هذا الرد
 
 
-2 #31 رد ياأمير قبلة المسلمين: تعال نعقل ساعة !عبدالله أحمد 2011-04-15 22:15
أتفق مع محسن العواجي في طرحه وكذلك مع الامير خالد كلاهما عنده وجهة نظر والمطلوب التنظيم . أتمنى أن يشرف على الموضوع هيئة كبار العلماء لضبطه لانهم غيورون على كتاب الله وفي نفس غيورون على الوطن .
ما يزعجني هو تفريطنا في أمور ديننا وأنشغالنا بأمور دنيويه وترك امور الدين منها المؤذنون , في بعض الاحيان اسمع مؤذن اجنبي لا يحسن اللغه العربية يرفع الاذان وهو لا يجيده بل شاق عليه .
اقتبس هذا الرد
 
 
+5 #30 لافض فوك يا شيخنا الدكتورابن عريمة الودعاني 2010-12-18 04:32
جزاك الله خير الجزاء على كل حرف كتبته في هذا المقال

واقول لبعض اخواننا الذين ردوا على الموضوع والله ان بعضكم لم يقرأ الا الاسطر الاولى من الموضوع هذا ان قرأها
فالشيخ لم ينكر ما قام به الامير من الاعمال الخيرة ولم يتكلم الا بالواقع الذي نراااااااه كلنا ولو كنا عمياناً لسمعناه

وانا اقول ان كلمة الله هي العليا ويجب على من يدافع عن القران ان يكون موقفه وخطابه قويا وليس ضعيفا

وكما عهدنا على خالد الفيصل سواء في مكة او الجنوب بانه لا يستقبل احدا لذلك فالنت خير وسيلة

وجزاك الله خيرا شيخنا ودكتورنا ووالله ثم والله انك على ثغر عظيم
اقتبس هذا الرد
 
 
+5 #29 مكة المكرمةإبن الأهدل 2010-12-04 10:40
اللهم أبرم لهذه الأمة أمر رشد يعز فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك ويؤمر فيه بالمعروف وينهى فيه عن المنكر يا حي يا قيوم.
اللهم من أراد بلادناوساكنيها بسوء فأشغله في نفسه، وشتت رأيه وشمله،اللهم أمكن من المجرمين والمفسدين والمخربين في هذه البلاد، اللهم أمكن منهم، اللهم اكشف سترهم اللهم فرق جموعهم، اللهم إنا ندرأ بك في نحورهم ونعوذ بك من شرورهم يا رب العالمين، للهم إنا نعوذ بك أن نعين على الفساد أو أن نرضى به،أو أن نتستر على أهله وأن نؤوي المحدثين والمبتدعين والمفسدين في الأرض، لا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم، اللهم إنا نسألك الهداية لنا ولإخواننا المسلمين،اللهم بصرهم بالحق، وردهم إلى جادة الصواب،اللهم بارك لنا في علمائنا وفي ولاة أمرنا وفي مواطنينا وأصلح ذات بيننا اللهم اجمع كلمتنا على الحق اللهم ألف بين قلوبنا وأصلح قادتنا، اللهم ارحم ضعفاءنا وفقراءنا ومرضانا يا رب العالمين اللهم اجعلنا إخوة متحابين فيك متعاونين على البر والتقوى،اللهم أحفظ ولاة أمورناووفقهم لما فيه خير البلاد والعباد،اللهم احفظ بلادنا من كل سوء ومكروه، اللهم إنا نعوذ بك من مضلات الفتن ما ظهر منها وما بطن
اقتبس هذا الرد
 
 
+3 #28 رد ياأمير قبلة المسلمين: تعال نعقل ساعة !Saleh 2010-12-04 02:41
كلام الدكتور محسن يفهمه من لم يدرس حتى الإبتدائية إلا إن كانت ثقافتك فارسية أو أوروبية فهذا الخطاب لا يعنيك

اقتباس خالد الامي:
امل الكتابة بلغة عربية بسيطة تمكننا نحن معشرالمواطنين البسطاء فهم جدوى كلامك
الا اذا انت كان كلامك المبطن بالكثير من الالغاز
والهمز واللمز موجه الى المثقفين .
فانت بذلك تصبح اسواء اننا لانك تخاطبنا من برج عاجي
امل التوضيح للبسطاء انا كان يهمونك
تحياتي لسيد قلمه
اقتبس هذا الرد
 
 
+7 #27 لماذا الحلقات ؟محب القرآن 2010-12-02 11:02
الحلقات القرآنية هي صمام الأمن والأمان الفكري للمجتمع السعودي بالذات وللمجتمعات الإسلامية في كل مكان ، وإيقافها معناه زيادة الفجور والفساد والمفسدين في المجتمع ، كتاب الله محفوظ ولا نخشى من أن يمنعه كائن من كان لأن الله سبحانه وتعالى قال : ( إنا نحن نزلنا الذكر وإنا له لحافظون ) والحفظ هنا أي حفظه تاماً بجميع ما فيه وإجادة لقراءته وأحكامه ، والمفترض بأي عاقل أن يؤسس وينشيء معاهد متخصصة لتدريس التجويد والأحكام ويعلم السعوديين عليها ومن ثم يقوم بالتدريج بوضع مدرسين سعوديين في جميع المساجد ، لن يلومه أحد إن فعل ذلك وأصبح المعلمون هم مجموعة من المتقنين الحافظين الذين يعلمونه للناس ابتغاء وجه الله ورضوانه ، بالإضافة إلى زيادة المكآفآت التي تمنح لهم لأجل تشجيعهم ، وقد ورد عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال :(إن أحق ما أخذتم عليه أجراً كتاب الله) ، هذا بالإضافة إلى الخيرية لمعلم القرآن وتفضيله عن غيره ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) فيا حظ معلم القرآن ، ويا حظ من حث الناس على تعلمه ، ويا ويل وخسارة من كتم كلام الله ولجم معلميه وأهله ( الذين هم أهل الله وخاصته )
اقتبس هذا الرد
 
 
+6 #26 رد ياأمير قبلة المسلمين: تعال نعقل ساعة !عبدالله الزهراني 2010-11-29 19:02
، فالغرب الذي تتلمسون رضاه يريد (الاستقرار) الداخلي لضمان مصالحه فقط، ويدرك أن ما يصلح للسعودية خلاف ما يصلح لسنغافورة، فالمستقبل في هذه البلاد سيكون لمن يضع عينه اليمنى على الداخل فيراعي رغبات مجتمعه وعلى رأسها الحفاظ على الهوية، ونصف عينه اليسرى على الخارج ويبقي النصف الآخر له لينظر بها إلى ذاته فيقومها، واضعاً نصب عينيه حادثتين: هما فنزويلا ونجاة هوجو شافيز من أنياب أمريكا بشعبه، يقابلها العراق وهلاك صدام بين أنيابها من شعبه.

زبدة الهرج نيشان
اقتبس هذا الرد
 
 
+6 #25 رد ياأمير قبلة المسلمين: تعال نعقل ساعة !M. Alqayati 2010-11-29 13:56
كلنا نحب الأمير خالد الفيصل لأن والده يرحمه الله هو الفيصل .. ونحبه لأنه أمير المنطقة التي نعيش فيها .. يعني حاكمنا وله علينا السمع والطاعة .. ولكن ليس معنى هذا ألا نعجب بكاتب الرسالة .. فهي تحفة أدبية في الأسلوب وفي الأدب وفي الأخلاق بغض النظر عن موضوع الرسالة .. أما إذا نظرنا إلى موضوع الرسالة فنعتقد أن هذا القرار غير حكيم أو أنه أريد به حقاً فأصبح باطلاً .. فحلقات تحفيظ القرآن في الحرم الشريف هي جزء لا يتجزأ من الجو العام والشعور العام الذي يشعر به كل من دخل الحرم المكي الشريف وجلس فيه يتأمل الكعبة بعينيه وتحف أذنيه طنين أصوات الحفاظ والدارسين .. حتى بعد أن يغادر الإنسان الحرم يظل منظر الكعبة أمام عينيه لا تفارقهما وتظل أصوات الحفاظ في أذنيه لا تفارقهما .. فلا حرمنا الله من هذه الأجواء الروحانية
اقتبس هذا الرد
 
 
+10 #24 لو كنت مكان الامير !آخر الليل 2010-11-29 11:18
لو كنت مكان الامير لشكرت هذا الكاتب على مناصحته وتذكيري بما غفلت عنه وتبنيت انا شخصيا مسالة التنظيم والترتيب لمجالس حفظ القران ... ولكن !!
تحية اعجاب وتقدير لك ايها الكاتب الراقي محسن العواجي
اقتبس هذا الرد
 
 
+11 #23 رد ياأمير قبلة المسلمين: تعال نعقل ساعة !عبدالله العنزي 2010-11-29 00:44
الله يوفقك
وينصرك
ويعلى شأنك
تكلمت بصوت الملايين
اقتبس هذا الرد
 

إضافة تعليق


Security code
تحديث

موقع الدكتور محسن العواجي ©2003-2016

Template By: JoomlaShine || Developed By mohsenalawajy.com|| لتصفح الموقع Firefox أو IE 8